المنار
« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: قم المقدسه تاريخيا (آخر رد :عبدالرزاق الزويدات)       :: حسين الكرم كله ونبله مطعون (آخر رد :محب المجتبى)       :: رجال في ذاكرة التأريخ...الشيخ الحاج فرهود الفندي. (آخر رد :محب المجتبى)       :: مناظرة بين الراعي...ومستشار رئاسي.. (آخر رد :محب المجتبى)       :: أنا أدعو وأنتما قولا آمّين!!!! (آخر رد :محب المجتبى)       :: اشربوا الماء على حب علي بن ابي طالب. (آخر رد :محب المجتبى)       :: الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في 27 7 /2018م : (آخر رد :محب المجتبى)       :: ♡《قصة حقيقيه》♡ (آخر رد :محب المجتبى)       :: سأل سيدنا سليمان الحكيم نملة : كم تأكلين في السنة ؟؟؟؟ (آخر رد :محب المجتبى)       :: أول ما يسقط منك عند موتك هو اسمك .. (آخر رد :محب المجتبى)      


العودة   منتديات أحباب المجتبى > ©{« المنتديات الأسلامية »}© > منتدى شهر رمضان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-25-2018, 03:49 PM   المشاركة رقم: 1
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية محب المجتبى

إحصائية العضو






 
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
 



التواجد والإتصالات
محب المجتبى غير متواجد حالياً
إرسال رسالة عبر MSN إلى محب المجتبى

المنتدى : منتدى شهر رمضان
افتراضي أين نحن من بركات شهر رمضان

أين نحن من بركات شهر رمضان، شهر الاستغفار والعودة إلى الله عز وجل؟
أين نحن من نفحات هذا الشهر الكريم، شهر المناجاة والدعاء ونزول الرحمة الإلهية؟
هل نحن مستعدون له؟ هل سنغتنم الفرصة هذا العام، أم أننا سنضيعها كما فعلنا في الأعوام الماضية؟
هل نحن ضامنون أن يمُدّ في أعمارنا لنشهد شهر رمضان في العام المقبل لنستفيد منه؟
إلى متى سنبقى نؤجل ونسوّف الاستفادة من عطاءات هذا الشهر، مع أن النداءات الربانية التي وصلتنا في القرآن وعلى لسان النبي والعترة الطاهرة (صلوات الله عليهم أجمعين) فيها من التشويق إلى الرحمة والعطاء والرزق الرباني ما يعتبر الإعراض عنه حمقاً وجناية كبيرة على أنفسنا.
أيها الأعزاء، خذوا قراراً اليوم، وليكن قراراً مصيرياً وشجاعاً، بأنكم لن تبقوا على ما أنتم عليه من التقصير والهجران لربكم، والقطيعة مع ندائه لكم بالإقبال عليه والتوجه إليه.
خذوا قرارا اليوم، فلعل غداً لا يكون محتسباً من أعمارنا.
إغتنموا الفرصة مهما كانت الأحوال، ومهما كان حجم التفريط في جنب الله، فلو تعلمون عظم رحمة الله ومغفرته ومحبته للتائبين لطارت ألبابكم، ولبكيتم حرقة على تثاقلكم ومماطلتكم السابقة في العودة إلى الله.
يقول تعالى: ﴿قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ * وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ * أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِين﴾[1].
* فرع الانتاج الثقافي في شبكة المعارف الإلكترونية
[1] سورة الزمر، الآيات 53 -












توقيع :

مات التصبر في انتظارك * أيها المحيي الشريعهْ

فانهض فما أبقى التحمل * غير أحشاء جزوعه
عرض البوم صور محب المجتبى   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2018, 03:43 PM   المشاركة رقم: 2
معلومات العضو

إحصائية العضو






 
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
 



التواجد والإتصالات
بنت الجنوب غير متواجد حالياً

كاتب الموضوع : محب المجتبى المنتدى : منتدى شهر رمضان
افتراضي

احسنتم جزيتم خيرا ان شاءالله












عرض البوم صور بنت الجنوب   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Hosting By Iraq-Serv